الرئيسية / أخبار / اتَّقِ اللَهَ يَا عِصَامَ البَشِيْرِ وَ أنْتَ صَائِمْ!!!

اتَّقِ اللَهَ يَا عِصَامَ البَشِيْرِ وَ أنْتَ صَائِمْ!!!

Sudan voices
شريفة شرف الدين
تداولت وسائط الاتصال الاجتماعي قبل أيام مقطع يقطع القلوب و يدر الدموع و يجبر على عض بنان الندم .. إمرأة أربعينية لا تحفظ الفاتحة و لا الأخلاص و تقول إنها ما صلت قط و الأدهى و الأمر أنها لا تعرف من هو الرسول محمد صلى الله عليه و سلم و أن الذي بعث الرسول هو شيخ حلتهم!!
يحدث هذا ليس في أدغال افريقيا و لا حتى في جحيم حر الصحراء الكبرى لنستعذر القائمين بالأمر بصعوبة الوصول .. حدث هذا في ضاحية من ضواحي عاصمة دولتنا التي يتمشدق حكامها و شيوخها بأنهم دولة التأصيل وأنهم لا لدنيا قد عملوا يبتغون رفع اللواء و و يقاربون من شق الحناجر بعودة مجد الدين أو تُرق منهم دماء!!!!!!
يحدث هذا و ثمة وزارة اتحادية تسمى الأوقاف تحتها جيش جرار لا تتأخر مرتباتهم و لا تتوقف حوافزهم أو تنقص. يحدث هذا و جباة الزكاة لا يستثنون أحدا من الجمع منه و مصافها تكون حصرا على العاملين عليها لا غير!!!
ما دعاني لكتابة هذا المقال هو ما دعا إليه الشيخ العلامة المفوه عضو علماء الرابطة الاسلامية العالمية الدكتور عصام البشير إمام مسجد (النور) من عزمه في جمع (فقط) مبلغ 100 مليون لمساعدة الاخوة اليمنيين في محنتهم و حربهم ضد الحوثيين التي استعرت قبل أشهر معدودات.
تحت ذات الخبر أضاف أحدهم تعليقا و لكن الذي لفت نظري هو وصفه لعصام و من شاكله بشيوخ الشو و بالسوداني القح شيوخ شوفوني. و قد أصاب هذا المعلق الهدف في مقتل إذ إن المشيخة عند عصام و من شاكله وجاهات و حتى المساجد التي يؤمون فيها الصلاة مساجد تتدرج أنجمها دلالة على الامتياز و ثمة صفة جامعة لهؤلاء الشيوخ أنهم يتكلمون في اسرائيل و في أمريكا و روسيا الغارقة في النوم و يتكلمون عن الجنة و النار حتى لكأنهما ماثلتان أمامنا و يحكون الحكايات و يروون القصص و لكنهم لا يتكلمون عن السلطان الحاكم و سياساته إلا بمدح أو دفاع. إنهم لا يساوون جبة الشيخ كشك رحمه الله الذي يصعد المنبر يتأبط وسادته لعلمه القاطع أنه بعد الخطبة محبوس لا محالة و لكنه كان يقول الحق نسأل الله له الجنة و نسأل لأئمتنا الهداية باتباع الحق لا باتباع السلطان.
نحن نعذر الشيخ عصام لجهله بأوضاع النازحين في دارفور .. كردفان و النيل الأزرق لأن خط سيره هو فلله و ضياعه .. من ثمَّ قصور الحكام و مسجد الظلام و مطار الخرطوم. و لو أن عصام كلف نفسه عناء الاطلاع على الأخبار لوقف على أن النازحين بمعسكر كلمة بجنوب دارفور يناشدون من بقيت في صدورهم رحمة أن يلحقوهم بما يتغطون به من مطر السماء سيما أن الخريف قد طرق الأبواب. لم يطلبوا سوى خيش أو خيام تقيهم مطر السماء و لن تزيد تكلفتها أكثر من عُشر ما سيجمعه عصام البشير للإخوة باليمن و لكن عصاما يحب الأضواء ليست المحلية فهي لا ترقى إلى طموحه و لكن تلك الأضواء التي تجعله وضّاءً في الشاشات العالمية.
وقف عصام في الانتخابات قبل الأخيرة و قال بملء فيه أن البشير نعمة من نعم الله على السودانيين و المتابع لخطب عصام يجد أنه تكلم في كل شيئ إلا في البشير و فساده و فساد زبانيته و كيف له يفعل و هو المُعيّنُ إماما في مسجد والد الرئيس!!
نقول للشيخ عصام و من شاكله إن المبادرة التي قام بها شباب شارع الحوادث من توفير لأجهزة طبية تعدل ألف خطبة رنانة لك من على منبر مسجد الظلام لأن العبرة بالانتفاع.
نقول لعصام إن المنبر الذي تقف عليه و النجفة التي تتدلى من قبة مسجد الظلام كان يكفي لأن تملأ قيمتها أولئك الجهلة بالدين الاسلامي و بناء مساجد و تعليمهم أمور دينهم.
نقول لعصام هناك من المشاهير نجوم السينما العالميين و هناك من المنظمات الطوعية استشعروا محنة أهلك في السودان و قطعوا آلآف الكيلومترات لتلمس مصائب أهلك في السودان و تقديم الدعم و المواساة بكل أنواعها لهم و للفت أذن الرأي العام العالمي لهذه المأساة الطاحنة في الوقت الذي لا نراك إلا تتيمم دول الخليج و تخطب خطبك الرنانة في أذن الحافظين للقران. أليس هذا تجاهلا متعمدا منك و تهدر وقتك كله في تمجيد الحكام و تلميع ذواتكم أمام عدسات الإعلام؟
في الخاتمة نقول إن الله لن يسألك عن نصاعة بياض ملابسك و لا فخامة قصورك و ما حوتها و لن يسألك عن فصاحتك باللغة و معرفتك بالشعر و ما هو بسائلك عن تسفارك و لكنه سيثقّل ميزانك أو يخففه بمقدار ما انتفع الناس من نعمة العلم التي رزقك بها.
و يا أيها القراء و المصلين و العامة أرجو ألا يقف دورنا على أن نسمع لهم دون أن يكون لنا رأي فيهم و فيما يقولون .. إنهم أدوات تحت مشيئة السلطان لا يهمهم شيئ مثلما يهمهم إرضاءه و رضاه عنهم اللهم قد بلغت فاشهد.
sharifasharaf@outlook.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*