الرئيسية / أخبار / قوي نداء السودان : تسليم البشير لمحكمة الجنايات الدولية تحقيق لعدالة طال انتظارها

قوي نداء السودان : تسليم البشير لمحكمة الجنايات الدولية تحقيق لعدالة طال انتظارها

Sudan voices

بيان 

 

قد أصدرت اليوم المحكمة العليا بجنوب افريقيا أمرا مبدئيا بعدم سفر عمر البشير حتى صدور حكم فيما يتعلق بالحكم الصادر بالقبض عليه بواسطة المحكمة الجنائية الدولية وعليه، فإن قوى نداء السودان تؤكد علی دعمها مبدأ العدالة في حق كل من ارتكب جرما في حق ابناء و بنات السودان و في مقدمتهم رأس هذا النظام البشير علی خلفية الانتهاكات الجسيمة و جرائم الإبادة الجماعية التي ظل يرتكبها منذ العام ٢٠٠٣ في دارفور، من اغتصاب و قتل و دعم للانتهاكات الممنهجة و الموجهة ضد المدنيين في السودان. و تؤكد قوى نداء السودان ان موقف المحكمة يعد انتصاراً للقضاء الأفريقي و العدالة و حكم القانون في جمهورية جنوب افريقيا و القارة. و تدعو قوى نداء السودان حكومة جنوب افريقيا ان تضع مثالا للقيادة الافريقية الراشدة و العادلة بالتزامها بقرار القضاء و مبدأ الفصل بين السلطات، و ألا تدعم فرار مجرم حرب من ان يواجه العدالة من دولة غنية بتاريخ نضال طويل في مقاومة الظلم و الانتهاكات.

إن تسليم البشير و المتابعة في سير عملية التحقيق الخاصة بالجرائم المنسوبة اليه إنما يَصْب في تحقيق العدالة و المحاسبة لانتهاكات طالت الملايين من الأرواح في حروبه و الملايين الذين يعيشون في معاناة تحت القصف و الخوف و الترهيب و مصادرة الحق في الحياة الكريمة. تأتي مذكرة المحكمة بعد ايام على قتل الشهيد أحمد العبيد في الجريف في مطالبة أهالي المنطقة في حقهم في أراضيهم المنتزعة بواسطة الحكومة وسط انتهاكات متكررة ضد المواطنين العزل، و بعيد ايام من إلقاء سلاح طيران البشير 20 قنبلة على مواطني ود أبوك العزل في النيل الأزرق.

ان ما حدث للبشير في نيجيريا و جنوب افريقيا يؤكد عزلة النظام و تضييق الخناق عليه اقليميا و دوليا” وسط اوضاع اقتصادية و أمنية و دبلوماسية و سياسية تقتضي من اي قوى وطنية وضع اولوية المواطن و مصلحة الوطن اولا” في إنهاء النزاعات و تحقيق السلام و التحول الديمقراطي، و التحقيق في الانتهاكات الجسيمة التي ارتكبها النظام بقيادة عمر البشير.
ان قرار المحكمة في جنوب افريقيا يعد دعما” لتحقيق العدالة بعد ان أفلت عمر البشير من نظام العدالة الدولية منذ صدور مذكرة الاستدعاء بحقه في العام 2009، مما اثر على تحركاته الإقليمية و الدولية في المشاركة باسم السودان و ذلك رغم ادعاءات شرعية زائفة خاصة بعد الانتخابات الاخيرة التي تمت مقاطعتها بشكل فاضح من جماهير الشعب السوداني لتعبر في استفتاء شعبي رأي الشعب في حتمية رحيل البشير و النظام.

ان اعتقال عمر البشير في هذه اللحظة التاريخية من عمر السودان و الظروف التي تمر بها القارة الافريقية يبث الأمل و يعيد الثقة في تحقيق العدالة ضد نظام لم يتوقف عن قصف و ترهيب المدنيين في أراضيه فقط، بل ساهم في زرع عدم الاستقرار في المنطقة عبر نشر وتهريب السلاح و تدريب و التعاون مع المجموعات الاٍرهابية في دول الجوار. و بتحقيق العدالة فقط يمكن للسودان ان يكون امنا و مستقرا و يساهم في دعم استقرار الإقليم و القارة الافريقية و اعلاء لمبادئ العدالة و حكم القانون و تحقيق السلم و الامن الأفريقي.

قوى نداء السودان
باريس ١٤ يونيو ٢٠١٥

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*