الرئيسية / أخبار / تعميم صحفي من قوي الإجماع …حول تصريحات الحسن الميرغني

تعميم صحفي من قوي الإجماع …حول تصريحات الحسن الميرغني

Sudan voices

تعميم صحفي من قوي الإجماع …حول تصريحات الحسن الميرغني

نقل المركز السوداني للخدمات الصحفية تصريحات منسوبة للسيد محمد الحسن الميرغني – مساعد أول رئيس الجمهورية المُعيَّن – ينفي فيها وجود قوى الإجماع الوطني على أرض الواقع ويرفض قبول زعامتها إذا عرضت عليه ويصف تواصلها مع المجتمع الدولي بالمحاولات اليائسة!!
إن الموقع الذي عُيِّن فيه السيد الحسن الميرغني يفرض عليه أن يتعامل بعقلية رجل الدولة المسئول الذي يمتلك شجاعة الاعتراف بالرأي الآخر وحقه في الحضور، لكنه بدلاً من ذلك اختار أن يتماهى مع عقلية الانقاذ السلطوية ونهجها الإقصائي الذي يتجاوز عدم احترام الرأي الآخر إلى إنكار وجوده .. إن التفسير الوحيد لتصريحات السيد الحسن الميرغني الإقصائية هو محاولة مكافأة النظام على تفضله بالتنازل عن بعض المقاعد النيابية لحزبه في مسرحية الإنتخابات الأخيرة وإردافه في بعض مقاعد السلطة السيادية والتنفيذية!!
إن قوى الإجماع الوطني أكبر من أن تنال منها تصريحات السيد الحسن الميرغني، فهي ولدت من معاناة هذا الشعب ومن صميم واقعه وتحمل آماله في العبور إلى الحرية والحياة الكريمة، وستظل منتمية لضميره وملتزمة بقضاياه والدفاع عن حقه الأصيل في حياةٍ حرةٍ كريمة وستواصل تعاملها مع قضاياه بجدية وشجاعة ووضوح رؤية.
وليعلم السيد الحسن أن قوى الإجماع الوطني هي تنظيم جبهوي ذو قيادة جماعية ولا مكان فيه لطلاب الزعامة الفردية التي يصعد إليها بالوراثة الذين لم يُعرف لهم تاريخ في مسيرة شعبنا النضالية.
إن قوى الإجماع الوطني لم تتزحزح يوماً عن قناعتها الراسخة بأن الخلاص من هذا الواقع الغاشم لا محالة قادم بيد الشعب السوداني، لا بيد سواه، وستظل قوى الإجماع تخوض معركة الحرية والكرامة بالداخل رغم القيود والسلاسل، وعلى السيد الحسن الميرغني أن يتوجه بنصائحه للنظام الذي يشارك فيه والذي فتح الباب واسعاً لتدويل القرار الوطني حتى صارت قضايا السودان الداخلية تنافس القضية الفلسطينية في عدد قرارات مجلس الأمن، كما فاقت أعداد جنود القوات الأجنبية المتواجدة في السودان أعداد جنود قوات الاستعمار التي تم إجلاؤها في عهد الحكومة الوطنية الأولى التي كان يقودها الحزب الوطني الإتحادي!!
ختاماً، نأمل أن يسارع السيد الحسن الميرغني لأداء القسم فقد ضاعت منذ صدور قرار تعيينه أربعة أيام من الشهور الستة التي حدَّدها لحل مشاكل الشعب السوداني، كما نذكره بأن يكون حذراً في تصريحات ما بعد أداء القسم ويفرٍّق بين ولايتي النيل الأزرق والنيل الأبيض وبين جنوب كردفان وشمالها.
م . أبو بكر يوسف
رئيس لجنة الإعلام
10 يونيو 2015م
قوي الإجماع الوطني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*