الرئيسية / أخبار / عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات : إلي متي تستمر ذلة وملطشة الأطباء

عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات : إلي متي تستمر ذلة وملطشة الأطباء

Sudan voices

عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات :

بسم الله الرحمن الرحيم

ظروف ممارسة الرسالة الانسانية في المستشفيات السودانية طاردة وبيئة ومناخ العمل متدني لابعد حد ويجتهد الطبيب السوداني بكل ما يملك من انسانية وقيم واخلاق سودانية اصيلة ان يسخر العدم لخدمة اهله ووطنه وهم في اسوا حالة – المرض-
ولكن هنالك نفر اعترتهم موجة من الحقد الطبقي والاستعلاء الوظيفي علي قبيلة الاطباء وهم يقومون باداء رسالتهم الانسانية في هذه الظروف السيئة وخير دليل علي ذلك ما قام به احدهم الاسبوع الماضي في المستشفي الاكاديمي الخيري من صفعه لطبيبة اثناء ممارستها لواجبها، ولم نسمع بأي إجراء قانوني تجاه هذا التصرف الغير قانوني وغير أخلاقي ويفقد أبسط القيم والمثل والتقاليد السودانية الاسلامية ، ما اكرمهن الا كريم وما اهانهن الا لئيم،ثم بالأمس وبمستشفي أمدرمان التعليمي تحرش مريض ومرافقيه بطبيبة مما دعاهم لفتح بلاغ ضدهم ولكن لم تتحرك الجهات الرسمية فدخل اطباء المستشفي في اضراب عن العمل بما في ذلك الحوادث
اذا ما العمل للجم هؤلاء المتفلتين الذين ياخذون القانون بيدهم ولا يعيرون القيم والمثل والاخلاق السودانية التفاتا ويذلون ويستصغرون حرائرنا الطبيبات وهن يؤدين رسالتهن الانسانية في اسوا ظروف خدمة لاهلهم المرضي
لا نتعشم كثيرا في اتحاد اطباء السودان فبالامس تم طرد الطبيبات من اكثر من ميز بالقوة واخلاء الميزات ولم تتحرك الوزارة ولا اتحاد الاطباء بل ان ريئس الاتحاد في ندوة في الاردن تحدث عن السياحة العلاجية والمريض السوداني لايجد حق دواء الملاريا الذي يفترض ان يكون مجانا في كل السودان ولم يتحدث
عن هجرة الاطباء بعشرات الالاف التي فاقمت مشاكل تقديم الخدمات الصحية في كل السودان ووزير صحة الخرطوم يقول خليهم يهاجرو بجي غيرم وانو الهجرة لاتقلقه وغير مزعجة بل يسيء للطبيب العمومي ويقول الطبيب العمومي بيعمل لي حساسية واتحاد الاطباء سادي دي بي طينة ودي بي عجينة
وصل السيل الذبي وما ضاع حق وراءه مطالب والاطباء هاجروا مرغمين فكيف بربكم بيئة ومناخ عمل طاردة وفوق ذلك ذلة ومهانة واساءات للطبيب حتي وهو يقوم بأداء رسالته الانسانية في ظروف هي قمة الاحباط،
الاطباء وطنيتهم وتجلدهم وصبرهم وايمانهم بان القانون والحق سينتصر ولهذا فهم يمدون حبال الصبر فهل من مخرج، يدركون أنهم مستهدفون ولكن هم أكبر من ردود الافعال وياملون في انصافهم ولو بعد حين ولن ياخذوا القانون بايديهم بل انهم يملكون العقل والتدبر والتفكر فيما |آلت اليه الحال وغدا سينتصر الحق وان سجنوه وراء سدود بأيديهم سيعود وستشرق شمس الحق تحمل العدل معها لأنه أقرب للتقوي، فهل من ينصف قبيلة الأطباء والمرضي والوطن؟؟؟ بغير ذلك سياتي يوم لن تجد فيه قيادة الصحة من تقوده من الاطباء ولا من الكوادر والعودة ستكون للطب الشعبي والتجبير وغيرها فهل الي ذلك الحين نقيم سرادقا للعزاء ؟ من يتقبله؟؟؟
اللهم استر فقرنا بعافيتنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*