الرئيسية / أخبار / قلق أممي إزاء تقارير عن موجات نزوح عالية بالنيل الأزرق ومركز حقوقي يكشف عن أوضاع مأساوية

قلق أممي إزاء تقارير عن موجات نزوح عالية بالنيل الأزرق ومركز حقوقي يكشف عن أوضاع مأساوية

Sudan voices
النيل الأزرق 27 مايو 2015

قال منسق الأمم المتحدة المقيم ومنسق الشؤون الإنسانية بالإنابة في السودان،جيرت كابيليري، أنه يشعر بالقلق إزاء تقارير تتحدث عن موجات نزوح واسعة النطاق، وعمليات ترحيل قسري محتملة، في محلية “باو” التابعة لولاية النيل الأزرق ،وربما أجزاء أخرى من الولاية.

JPEG – 12.1 كيلوبايت
مواطنون هاربون من القتال الذي اندلع في سبتمبر 2011 عند بداية تمرد الحركة الشعبية في النيل الأزرق
واورد مركز حقوقي بولاية النيل الأزرق في تقرير، له، الأربعاء، أن ما لايقل عن 6 الاف أسرة نزحوا، وتشردوا في العراء بسبب هجمات تنفذها قوات الحكومة السودانية بولاية النيل الأزرق، كاشفا عن أوضاع مأساوية يعيشها الفارين.

وقال المسؤول الأممي في بيان صحفي الأربعاء:” أنا قلق جدا من هذه التقارير”.

وأضاف:” نظراً لارتفاع وتيرة النزاع في ولاية النيل الأزرق، لا يزال المدنيون يتحملون وطأة هذا القتال، فالاحتياجات الإنسانية في ولاية النيل الأزرق آخذة في الارتفاع، ومع ذلك في كثيرٍ من الأحيان لا يسمح لوكالات المعونة بأن تقيِّم الاحتياجات على نحوٍ مستقل وتستجيب بناءً على ذلك في الولاية”.

وأردف قائلاً: “أدعو جميع الأطراف إلى وقف القتال فوراً، والسماح لوكالات الإغاثة بإيصال المساعدات للأشخاص المحتاجين أينما وجدوا. لأنه ينبغي أن لا يعاني هؤلاء الأشخاص”.

وإتهم تقرير لمركز النيل الأزرق لحقوق الإنسان والسلام بمحلية باو، جبال الإنقسنا، بولاية النيل الأزرق قوات الحكومة السودانية بتنفيذ هجمات على قرى بالمنطقة خلال شهر مايو الجاري، ما ادي الى نزوح ما لايقل عن 6 الاف أسرة.

ويشار الى أن المركز تأسس في العام 2006 بمدينة الدمازين، تحت إسم المركز الإستراتيجي للدراسات.

وبعد إندلاع الحرب في سبتمبر 2011 صودرت ممتلكات المركز الإستراتيجي، وتم إعادة تأسيسه مرة أخرى بإسم مركز النيل الأزرق لحقوق الإنسان، والسلام في العام 2012 ليواكب ظروف الحرب والأوضاع الإنسانية وحقوق الإنسان لمواطني الإقليم، و ينشط حاليا عبر مراقبين غير معلنين داخل مناطق سيطرة الحكومة السودانية، و الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال بالنيل الأزرق.

ونقل التقرير الذي تلقته “سودان تربيون” أن القوات الحكومية وخلال معاركها مع قوات الجيش الشعبي لتحرير السودان – شمال – تمهيدا لمعركتها مع الجيش الشعبي في منطقة كلقو، أحرقت ودمرت بالكامل لقرية “مديم الجبل” في العاشر من إبريل المنصرم، تلى ذلك إجبار مواطني قرى مقنزا وبقيس على الهرب من مناطقهم بعد إحراقها الكامل من قبل القوات الحكومية في يومي 11 و 12 مايو على التوالي.

ونسب التقرير الى مصادر لم يسمها إضطرار ما يزيد على 30 الف نسمة الى النزوح والتشتت في مختلف مناطق وقرى النيل الأزرق.

وأكد المركز توثيقه مجموعة من شهادات المواطنين الفاريين، حيث أكدوا أن الهجوم على القرى الثلاثة أدى إلى حرق المنازل بالكامل، وتدمير مضخات المياه والمرافق الصحية والمدارس والأسواق، والقضاء على المواشي وحرق المحاصيل.

كما أكد الشهود قيام أجهزة الإستخبارات والأمن بالمنطقة بحملة إعتقالات عشوائية واسعة، وضرب وتعذيب للمواطنين في الطرقات، وذلك بزعم إنتمائهم الى الحركة الشعبية شمال، والإتصال بقواتها ومدها بالمعلومات والمواد الغذائية.

وأفادت مصادر المركز بعاصمة الولاية الدمازين بلجوء المواطنين الفاريين الى مناطق العزازه والقري شرق الروصيرص، وإلى قرى شانشا وودأفودي وبيضا وأم بارد في شمالي الرصيرص، بينما لجأت مجموعات منهم الى منازل المواطنين بمدينتي الروصيرص والدمازين.

وأكد شهود عيان أن النازحين يعانون من أوضاع إنسانية بالغة الصعوبة، مثل إنعدام المأوى وماء الشرب والغذاء والإسعافات الأولية. حيث لم تسمح السلطات الحكومية لمنظمات العمل الإنساني من الوصول لنازحي جبال الإنقسنا الجدد وتقديم الغوث العاجل ، كما منع معتمد محلية الروصيرص المبادرات الشعبية للمواطنين مثل رفضه لمبادرة شباب الروصيرص لإغاثة المتضررين حول المدينة.

و قال التقرير “على الرغم من الأوضاع الإنسانية بالغة السوء لأكثر من ثلاثين ألف مواطن من الفارين من قرى جبال الإنقسنا،فإن رفض السلطات الحكومية لتقديم الغوث يمثل إمتدادا لنكران الأوضاع الإنسانية المتدهورة لمئات الآلاف من النازحين في المناطق الواقعة تحت سيطرة القوات الحكومية بإقليمي النيل الأزرق وجنوب كردفان”.

وأوضح أن استمرار إستخدام الحكومة السودانية الغذاء كسلاح يؤكد، تماديها في منع المنظمات الإنسانية الدولية ووكالات الأمم المتحدة من الوصول وتقديم العون الإنساني لما يزيد عن الثمانين ألف مواطن ممن يعيشون في المناطق الواقعة تحت سيطرة الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال.

وعد التقريرموجة العنف والهجوم الحالي بجبال الإنقسنا، وما ترتب عليه من نزوح خلال مايو الجاري، يمثل إمتدادا للصورة القاتمة منذ أن بدأت القوات الحكومية بشن حروبها على مواطني النيل الأزرق في الثاني من سبتمبر 2011- أي منذ نحو أربع سنوات.

وأضاف ” على مدى هذه السنوات الطوال من الحرب، ظل مواطني الإقليم يعانون من الإنتهاكات الجسيمة من قتل وتشريد وإغتصاب وإعتقالات تعسفية وتعذيب وإختفاء قسري، وحرق القرى ونهب وتدمير الممتلكات،علاوة على تسبب الحرب والقصف الجوي في التشريد والإقتلاع من الجذور لأكثر من مائة وخمسون الف لاجئ في دولة جنوب السودان في معسكرات دورو، يوسف باتيل، جندراسا، وكايا، وما يزيد عن الخمسة وأربعون ألف لاجئ في إثيوبيا بمعسكرات تنقو، بمباسي، سرغولي، وأشورى.”

وأبدى مركز النيل الأزرق لحقوق الإنسان قلقه البالغ إزاء أوضاع النازحين الجدد من جبال الإنقسنا، وطالب الحكومة السودانية بالكشف عن وجودهم أولا، والسماح لمنظمات حقوق الإنسان العالمية إجراء التحقيقات المستقلة حول الإنتهاكات التي تعرضوا لها، ولوسائل الإعلام المستقلة من إجراء مقابلات آمنة معهم، والإعتراف بأوضاعهم الإنسانية السيئة مع السماح بإيصال الغوث العاجل بحرية تامة ودون عقبات.

كما حث المركز الهيئات الدولية والإقليمية، ومنظمات حقوق الإنسان العالمية ممارسة الضغوط على الحكومة السودانية للسماح بإيصال المساعدات الإنسانية غير المشروطة وغير المقيدة لمئات الألاف من النازحين، سواء في المناطق الواقعة تحت سيطرة القوات الحكومية، أوتلك الواقعة تحت سيطرة جيش/ الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال.

ARTICLECOMMENTS (0)
email Emailprint PrintpdfSaveseparationincreasedecreaseseparationseparation
facebookmyspacetwitterbuzzyahoo
ا

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*