الرئيسية / أخبار / الأمين العام للتحالف العربي:على البشير أن يعتقل الشعب السوداني بأكمله حتى يضمن إستمراره في هذا النظام

الأمين العام للتحالف العربي:على البشير أن يعتقل الشعب السوداني بأكمله حتى يضمن إستمراره في هذا النظام

Sudan voices

 

القاهرة 12 مايو 2015

إنتقد التحالف العربي من أجل السودان حملة الإعتقالات التي تشنها السلطات السودانية، وطالب بوقف الإنتهاكات التي تمارسها السلطات الأمنية بالتمييز على أساس العرق والقبيلة، وحملت السلطات مسؤولية سلامة وأمن جميع المعتقلين وسجناء الرأي، وجدد التحالف العربي مناشدته لمنظمات المجتمع المدني المحلية والإقليمية والدولية بالإنضمام لحلمة التحالف من أجل الضغط على النظام لإطلاق سراح جميع المعتقلين.
وإعتبر الأمين العام للتحالف العربي من أجل السودان الأستاذ حجاج نايل حملة الإعتقالات التي تشنها السلطات السودانية على أساس سياسي وعرقي تنبه إلى أن السودان وصل إلى مرحلة الإنهيار، وإستنكر الحملة التي تستهدف الطلاب والشباب والنشطاء في المجتمع المدني وقال: لكن على الرئيس عمر البشير أن يعتقل الشعب السوداني بأكمله حتى يضمن إستمراره في هذا السلطة، وأكد أن التحالف بعد سنوات طويلة من العمل في الشان السوداني والعمل في مراقبة حالة حقوق الانسان والإنتهاكات التي تتم في السودان والتي تتعلق بالحق في الحياة، أوالتنقل أوالحق في العمل أو التوقيف والإحتجاز والتعذيب وكل هذه الامور لايمكن الحديث عنها في منطقة دون الأخرى، بمعنى أن الأزمة السودانية وصلت الخطوط الحمراء وأصبحت أزمة كلية وشاملة في مجمل مناطق الصراع في السودان.
وأكد أنهم في التحالف ومنذ تأسيسه العام 2008 وحتى اليوم ظلوا يعملون بشكل يومي ودؤوب على رصد إنتهاكات حقوق الإنسان التي تمارسها السلطات الأمنية، غير أن القدرات اللوجستية والفنية لهذه المؤسسة التي تضم نحو 145 منظمة غير حكومية على مستوى الوطن العربي ضعيفة وغير مساعدة، مشيراً إلى أن التحالف نشأ بشكل أساسي كرد فعل لكسر صمت الإعلام العربي والاعلام الرسمي والحكومات والسلطات والرؤساء والملوك العرب على ما يحدث في السودان، وأضاف: كنا نحاول أن نعوض جزء من هذا الصمت بالتعريف والتنوير بما يجري على الساحة السودانية، والحقيقة تؤكد على أن الازمة السودانية وصلت لمرحلة الإنهيار الشامل، ونحن في التحالف العربي على الرغم من تأكيدنا على أننا لسنا طرف في العملية السياسية ولسنا طرف ضد طرف، لكن غصباً عنا ودون إرادتنا نجد أنفسنا نحمل الحكومة السودانية والرئيس عمر البشير كل ما يحدث في السودان.
وأتهم نايل النظام السوداني بأنه في الأساس مسؤول عن التقسيم الذي حدث في السودان بين الشمال والجنوب، مسؤول عن هذا التفتت الإجتماعي والثقافي، مسؤول عن التمييز الذي يحدث بسحق وضرب المدنين بطائرات الإنتنوف، وقال: إن هذا النظام يقوم بإرتكاب إنتهاكات على أوسع نطاق ضد شعبه، المسؤول هو في الأصل عن حمايته وصيانة كرامته وتوفير حقوقه وحرياته.
وأبدى الناشط الحقوقي قلقه من عمليات القصف التي تشنها طائرات النظام للمدنين في جنوب كدرفان والنيل الأزرق ودارفور وتعرض عدد كبير منهم للمجاعة، ومعاناتهم في البحث عن الغذاء بإلتقاط أوراق الأشجار من الارض للحصول على الغذاء والتدفئة وعلى إحتياجاتهم، وأضاف: في الحقيقة أننا ننبه العالم ونصرخ مستنجدين بكل القوى الاقليمية والدولية والمحلية والسودانية للضغط على هذا النظام وممارساته في السودان لوقف كل أشكال الإنتهاكات التي يتعرض لها المدنين في السودان وتوقف الصراع العسكري والحروب في السودان، مشيراً إلى أنهم منذ العام 2007 قد نبهوا إلى خطورة تقسيم السودان وهو ما حدث بالفعل، نتيجة سياسات النظام منبهاً إلى أنه الآن يصر على فصل دارفور وجنوب كردفان وشدد على أن إستمرار هذا النظام بممارساته سوف يدفع السودان لمزيد من الإنشقاق والتفتت والتقسيم، لرغبة هذا النظم في محاولة سيطرة ثقافة عربية وثقافة دينية، على المجتمع السوداني بأكمله والذي يتميز بتنوع وثراء شديد وتنوع معرفي وثقافي وعرقي وديني، لابد أن ينتبه العالم لهذه المأساة.
ورأي الأمين العام للتحالف العربي أن الأزمة في السودان لاتقل خطورة عما يحدث في ليبيا وسوريا وفلسطين، وأن الإعلام العالمي يتحدث عن السودان لكن الإعلام العربي يكيل بمكيالين يركز بشكل على التأكيد على القضايا السورية والليبيبة والفلسطينية، بينما تتعرض الأزمة السودانية لإهمال جسيم للغاية إهمال يكاد يودي بالدولة السودانية بـأكملها إن لم ننبه إلى خطورة ما يحدث في السودان.
وأكد نايل على إن التحالف العربي كان له صولات وجولات عديدة مع جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي وسفراء بعض الدول العربية، وتم عقد أكثر من عشرون لقاء في محاولة تنبيه هذه المؤسسات في أن تتدخل بشكل مؤثر وفعال في الأزمة السودانية، لكن هذا لايتم على نحو جيد ويبدو ان الجامعة والحكومات العربية مصرة على أن تتعاطى مع الأزمة السودانية بمنطق أكدناه مراراً وتكراراً هو أنصر أخاك ظالماً أو مظلوماً، وعبر عن أسفه لكون كل الحكومات العربية تتعامل مع الرئيس البشير على هذا النحو.
وحذر من أن السكوت على الأزمة السودانية على هذا النحو سوف يدفع كل الأطراف إلى الهاوية وسوف يدفعها بأن تدفع ثمناً غالياً، لكن للأسف الشديد أكثر من يدفعون ثمناً غالياً هم المدنين فقط لاغيرهم وحدد خيارين لحل للأزمة السودانية لاثالث لهما إما أن يرحل هذا النظام أو أن يغير سياساته بشكل جذري ليتعاطى مع الأزمة السودانية بشكل مختلف وأن يجلس الجميع للمفاوضات وأ ن يتم التوصل لحل شامل يضمن التنمية وحقوق الإنسان أولاً ثم يتعرض لحل الأزمة السياسية ثانياً.
للتوقيع علي الحملة نرجو زيارة هذا الرابط:

https://secure.avaaz.org/ar/petition/lslTt_lswdny_Tlq_kf_lmtqlyn_wlmsjwnyn_lsbb_sysy/?cCkMRib

لمشاهدة التسجيل نرجو زيارة هذا الرابط:
https://http://http://www.youtube.com/watch?v=ElifQhZU8Ogandfeature=youtu.bewww.youtube.com/watch?v=ElifQhZU8Ogandfeature=youtu.be


Wadah Tabir

General Coordinator

Arab Coalition for Sudan – ACS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*