الرئيسية / أخبار / كاودا … حرة منذ اكثر من عامين

كاودا … حرة منذ اكثر من عامين

Sudan voices

عبد العزيز ابوعاقلة

كاودا … حرة منذ اكثر من عامين ولا دين لها … من دخلها فهو أمن ومن دخل بيت عبدالعزيز الحلو فهو أمن ومن اغلق باب بيته فهو أمن ولكنهم في المركز المتقيح الخرطوم لا يستطيعون النوم وحتي بعد اغلاق كل الابواب ببساطة الكوابيس واحلام اليقظة وحلم الصلاة في مسجدها العتيق منذ حولين بالتمام والكمال وحتي عندما حلف رئيسه بالطلاق بالثلاث بحسم المعركة ولكن خذلوه لانهم جبناء لا يقاتلون يحبون الدنيا والسكرتيرات بدل الحور العين ساعتها بكي هذا الاسحاقي في 3 اعمدة نور اقصد اعمدة يومية للانتباهة ولكنه في العمود الرابع كبر وسبح كثيرا بموت القائد الحلو ونقله الي جوبا للعلاج ولكنه في الصباح استيقظ ليجد يويتوب بصوت الحلو يلتقطه هاتفه الصغير الاستخباراتي فبكي مرتين .

ان كاودا مدينة سودانية وسكانها سودانيون دمهم دمنا وعروضهم عروضنا وبناتهم بناتنا وهم اخواننا في الوطن و الانسانية والدين  واطفالهم اطفالنا وشيوخهم شيوخنا وجراحهم جراحنا وقتلاهم قتلانا ومشرديهم ونازحيهم منا ولابد من وقف هذ العبث بارواح المدنيين وتدمير البنيات الاساسية بها ولتتوقف هذه المأساة .سلاح الطيران الذى يهدر اموال  الشعب  لقتل الشعب  لابد من التحرك لايقاف عبث وصلف واستعلاء هذا المؤتمر الوطنى .

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*