الرئيسية / أخبار / سودان فويسس تحاور الاستاذ ابوالحسن فرح في قضايا الساعة

سودان فويسس تحاور الاستاذ ابوالحسن فرح في قضايا الساعة

Sudan voices

الاستاذ ابوالحسن فرح ممثل الحركة الاتحاديه المعارضه ضمن قوي الاجماع الوطني ومسئول العلاقات الخارجيه ولاتصال بتنظيمات المهجر, أكاديمي وأقتصادي له مساهمات مع أخرين في تطوير قطاع المصارف والبنوك ,عمل مدير عام البنك الاهلي السوداني –المصري , له تجربه سياسيه ممتميزه مع الحركة الاتحاديه ورؤيه قوميه لابناء الدوله الوطينه الحديثه .
– النظام غير جادي في عملية الحوار ودفع أستحقاقاتها …
– قوي الاسلام السياسي تسعي وتهرول تجاه النظام لاسباب تخصهم ..
– هروب مستثمرين سودانيين الي أثيوبيا يحملون (26) مليار دولار
حاوره من القاهره : موسي رحومه
كيف تري السودان اليوم ..وحرك قوي المعارضه السودانيه …
الوضع الراهن قاتم .. يعاني أختلال عدم توازن سياسي ,اقتصادي واجتماعي , نظام فاقد لرؤيه واضحة لانهاء الحرب واحلال السلام ,عندما حدث تغيير في مصر فكر النظام اجراء حوار مع القوي السياسه المعارضه وشكل لجان اتصال مع كل الطيف بغرض تجديد نفسه وليس حرصأ ه علي أستقرار البلاد ولكنه رأي خطوره علي وجوده وخاصأ صاحبه أخفاقات كثيره .
النظام السوداني منذ (25) عامأ يوقع النظام علي الاتفاقيات ولاينفذها , حتي وصلت أكثر من (40) اتفاق وظل يراوق ويتملص من أستحقاقات أي أتفاق تنتج عن حوار جا , ولكن نحن كقوي أجماع وطني بعد أجتماعات أجزنا شروط علي لجنه الحوار وأوجزنا في :
الشرط الاول تهيئة مناخ الحوار باطلاق الحريات العامه وحقوق الانسان ممثله في حرية العمل السياسي والنقابي والتنظيمي , حريه الصحافة ,الغاء القوانيين المقيده للحريات قانون الصحافة والمطبوعات , قانون النظام العام ينتهك حرمات البيوت ويضيق علي العامة الناس ,كما هناك أجهزه تعمل خارج القانون وتعتدي علي الكل دون مصوغ قانوني ينظم عملهم , أعتقالات قادة المعارضه وارهابهم وابتزارهم وغيرهم من النشطاء استمرار لسياسة الترهيب والتصفيه السياسة, اذن لابد للاجهزه أن تعمل بقانون يتفق عليه بين المعارضه السودانيه والنظام خاصأ العسكريه والمدنيه.
اشرط الثاني : اطلاق كافة المعتقلين السياسين والمحكوميين في قضايا سياسيه. هناك قضايا مفتوحه ضد قيادات الجبهة الثوريه ورؤساء تحرير صحف وصحفيين
الشرط الثالث : أقامة حكومة قوميه انتقاليه تدير عملية اليات الحوار يرئسها شخصيه يتوافق عليها بدون عمر البشير .
رصفائنا من قوي أخري (المؤتمر الشعبي – حزب الامه القومي) يرون دخول الحوار بدون شروط وقطعوا شوطأ في التواصل مع النظام ولجانه , ولكن النوايا الحقيقيه لهم تجميل وترقيع وجه النظام مع أهدف مستتره تحت دعاوي توحيد أهل القبله أو حده الاسلاميين خاصا المؤتمر الشعبي الذي بدأ الهروله صوب النظام وقرائته المشهد الاقليمي وتدعيات سقوط نظام الاخوان في مصروحصار الاسلام السياسي ف ي دول الربيع العربي وحجم التهديد لمستقبلهم السياسي .
نحن في قوي الاجماع الوطني طرحنا ورقة البديل الديمقراطي تحوي دستور أنتقالي وأجهزه تنفيذيه انتقاليه مددنا جسور التواصل مع الجبهة الثوريه ولديهم (7) ملاحظات علي وثيقة البديل الديمقراطي والحوار بيننا مستمر لمناقشة ورقتي البديل وميثاق الفجر الجديد لتوحيد الرؤي وتنفيذ الاهداف كل بوسائله ولكن مايعقنا بطئ الاجرءات , نحن رتبنا وضعنا التنظيمي بشكل جيد والالتحام مع جماهير شعبنا في المدن الكبيره والولايات ونعد لحراك شعبي كبيروحتما سنسقط النظام .
هذا يعني أن موضوع الحوار مع النظام فشل …
طبعأ النظام تعند وتمسك بساسته القديمه لذا نحن مستمرون في حراكنا الشعبي الجماهيري حتي يسقط النظام هذا خطنا السياسي. خلال الشهر القادم سنلتقي قوي الاجماع الوطني وكل مكونات السياسيه لمناقشتة ملاحظاتهم حول البديل الديمقراطي والاتفاق حولها ونسعي لتوسيع الحراك ليشمل كافة القوي السودانيه في جبهة سياسيه واسعه وهدفنا من ذلك أسقاط النظام وتحقيق أهداف الشعب السوداني .
خلال الفترة الماضيه أنتظمنا كقوي أجماع وطني في اجتماعات داخليه مارسنا نقد ذاتي وناقشنا أوجه القصور منها الهيكله والاعلام وتنظيمات المهجر ,الاقاليم والمال .
علي صعيد أخر ألتقينا بعدد (11) +1 سفيرالنرويج وسفراء الاتحاد الاروبي في الخرطوم لأستماع مطوله حول الازمة السودانيه بناء علي طلب منهم طرحنا لهم وؤيتنا للحوار والياته وضماناته وشروطنا للحوار , يدار الحوار تحت قيادة شخص مستقل وبضمانات دوليه لان النظام غير ملتزم ولا أخلاقيات له في احترام مايتفق عليه, امن الاتحاد الاروبي في اللقاء علي سلامه طرحنا وقدر مواقفتا السياسيه , كذلك اتصل علينا ثامبو امبيكي في زيارته الاخيره للسودان وأكد علي أن 65% من الشعب السوداني خارج دائرة منابر الحوار سوء كان في أديس أو الدوحه وأصبح توحيد المنابر والحل الشامل محور حل المشكل السوداني ,
تعدد المنابر الي أين ..
هذه سياسة الحكومه لتفتيت مكونات الشعب السوداني , النظام يستهدف تكسير وتحطيم الجبهة الثوريه عبر الاصرار علي تجزئة القضايا منبر لدارفور واخر للحركة قطاع الشمال وهنا لابد من الاشاده بوفد الحركة الشعبيه قطاع الشمال وأخص ياسر عرمان في حنكتهم السياسيه وفرض رؤيه الحل الشامل علي الاليه رفيعة المستوي بالاتحاد الافريقي .
فشل منبر الدوحة لمعالجة قضية دارفور ولكن النظام يحاول ” أحياء الموتي” الحركات الدارفوريه ومطالبها المشروعه تأتي من خلال حل شامل وقومي للقضية السودانيه , لذ النظام يسعي لاستمالة بعض كحالة مجموعه العدل جناح (بخيت دبجو) فشلت في تحقيق الاستفرار .
شهداء هبة سبتمبر 2013م ..الي اين وصلت قضيتهم …
كونت قوي الاجماع الوطني لجنه برئاسة م . صديق يوسف لمتابعة سير التقاضي ومجموعه من القانونين فاروق محمد ابراهيم , امين مكي مدني وعدد من المناصري للقضيه لمتابعة العلاج وعكس تقارير دوريه عن أوضاع المعتقلين وخطوات أجرءات المحاكم .
النظام يدخل القوي السياسيه وهو يجهز للانتخابات ..رايكم
النظام يماطل لكسب الوقت علي الرغم من رفعه شعار التفاوض يعد لانتخابات ينافس فيها نفسه, مثلما حدث عام 2010م واذا النظام يسعي لشرعيه جديده تكون محصلتها النهائيه ديمقراطية “الفاتح عزالدين” الذي يخاطب نواب البرلمان لا أري كتله غير كتلة المؤتمر الوطني حتي نواب الشعبي فصلوا من البرلمان دون مصوغ قانوني..لايوجدأحصاء جديد للسكان بعد أنفصال الجنوب, أكثر من (8) ولايات تشتعل فيها الحرب كيف يستطيع أقامة انتخابات في هذة المناطق ؟ في تقديرنا أن المؤتمر الشعبي وحزب الامه تيارات سيدخلون العمليه الانتخابيه لشرعنة النظام , اصبح لافرق بين الجهاز التنفيذي والتشريعي هناك عيوب كثيره تشوب العمليه , اذا ما قامت الانتخابات بهذه التشوهات سيكون البشير المرشح الاوحد لاسباب عديده منها ضمان تماسك حزبهم مجموعه من التيارات المتناحره داخل الحزب” البشير” رغم ظروفه الصحيه سيكون مرشحهم , السبب الاخر هو الحماية من المحكمة الجنائية الدوليه, لذلك الانتخابات قائمه علي تحقيق هذه الاهداف . ولكن في المقابل الوضع السودان تتعامل معه دول الاسلام السياسي باعتباره اخر ركيزه لهم في الاقليم يعني أستمرار البشير ضمان للوجود العسكري الايراني في البحر الاحمر , كما مصالح تركيا الاقتصاديه “نمور الاناضول الاسلامين ” طبقة تجار شباب حزب أوردغان ..واستثمارات قطر في قطاع السياحه والاثار والزراعه وسيولة مرور الدعم المالي القطري لاسلامي مصر وليبيا .
بصفتك الاقتصادي والسياسي تقيمك لسياسات النظام الاقتصاديه …
يدار قطاع الاقتصاد السوداني بطريقه تدميريه لهذا النشاط الحيوي والمصيري للشعب السوداني , النظام أنتهج سياسات أضرت كثيرأ بمعيشة المواطنين مثلا الدولار الان وصل مستوي مرتفع جدا لم يحقق أستقرار بسبب أنفصال الجنوب وضعف الصادرات السودانية مقابل الواردات من الخارج , تعتمد الحكومة السودانية علي صادرات شحيحه من اللحوم والحبوب الذيتيه وكلها تعتمد علي الزراعة المطريه .
المغتربين . هذا القطاع في السابق كان يمثل أحد المصادر المدره للنقد الاجنبي وبسبب السياسات الخاطئه أمتنع كثير منهم من التحويلات .
البترول . النظام السوداني خضع شعبه بان أنفصال الجنوب لن يؤثر علي أقتصاد البلاد ذهب الجنوب وذهب معة85 % من نفط البلاد , وفاوض النظام علي عبور النفط عبر الشمال ب 40 دولار للبرميل وصلت الي 16 دولار ثم أخير صفر دولار …وتواصل مسلسل الفساد الذي أنهي مشروع الدوله وخرب القيم والاخلاق . أما عائدات الودائع القطريه محصلتها صفر كبير, وكشفت وثائق فساد مكتب الوالي في مجال الاراضي ,خطابات الضمان كل ذلك الحكومه تتحدث عن فساد طبيعي موجود في كل بلد بهذه البساطه لاتحقيق ولا محاكمات , ويؤكد ما تدول حول عائدات النفط بلغت خلال ثماني سنوات (70) مليار دولار, وغيرها من أنتاج الذهب طن داخل الخزينه ثلاث طن الي دبي عبر تهريب محمي من السلطات , بالسبه للاثار نهبت بواسطة شركات بين تركيه تعمل تحت غطاء ترميم الاثار في الولاية الشماليه .
الاستثمار . الوضع لراهن حدث في السودان هروب أكثر من (30-40) مستثمر سوداني الي أثيوبيا يحملون 26 مليار دولار نتبجه لسياسات أقتصاديه خاطئه
الزراعة . فشلت المشروعات الزراعيه الكبري بسبب النهج الخاطئ والافقار المؤسس من قبل الدوله , أستهدفت مساحه (550) الف فدان عباد الشمس “مطري” والشح قائم في زيت الطعام وغيرها من المنتجات .
خلاصة الامر ان النظام حتما سينتهي لانه باخطائه يحمل بزرة فنائه ونحن ثقتنا كبيره في جماهير الشعبنا السوداني الابي , سيسقط النظام في القريب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*