الرئيسية / أخبار / لجنة الدفاع عن الاستاذين ابوعيسي ومكي مدني تتضامن مع المحامي محمد ابراهيم

لجنة الدفاع عن الاستاذين ابوعيسي ومكي مدني تتضامن مع المحامي محمد ابراهيم

Sudan voices

الخرطوم

قررت لجنة الدفاع عن الأستاذين (أبوعيسى) و(مدني) التضامن مع الأستاذ المحامي محمد ابراهيم، وذلك اثر تعرضه
للضرب والاعتداء أمام محكمة الخرطوم الشمال أثناء جلسة محكمة فاروق أبوعيسى وأمين مكي مدني يوم الاثنين الماضي وقال المحامي محمد إبراهيم أن شخص اعترض طريقه ووقف أمامه مباشرة وأمره بالوقوف ثم بدا في توجيه شتائم وتهديدات له وقال محمد إبراهيم: وقف أمامي مباشرة شخص وخاطبني بلهجة حادة وكان ينادي علي يا أبو الروس وقال لي (اقيف هنا قايلنا ما بنلقاك يا ابو الروس ياعميل، يا بتاع الأمريكان)
وعندما قلت له أنا ليست ابو الروس وقف بجواري شخصين واشتركوا مع الأول في توجيه الاتهامات لي (يا عميل يابتاع دولارات الأمريكان شاهدناك تسكر في السفارة الأمريكية)، وفجأة توقفت سيارة ماركة (أتوز) وأمروني بالصعود إليها وعندها سألتهم من أنتم؟ قالوا نحن جهاز الأمن وأخرج الأول بطاقة وأشهرها في وجهي وهو برتبة رقيب وعندما طلبت منهم مستند أو أي شيء قانوني يخول لهم اعتقالي وأوضحت لهم بأني محامي بدأوا بضربي وإرغامي على الصعود للسيارة بالقوة وعندما قاومت انهالوا علي بالضرب وهم يدفعوني إلى داخل السيارة أمام أعين المارة.
وفي الأثناء حضر ضابط شرطة من شرطة المحكمة برتبة ملازم مستفسرًا عن ما يجري فقالوا له إبتعد نحن من جهاز الأمن وبالفعل تراجع على الفور وبعد دفع شديد ومقاومة مني تمكنوا من دفعي داخل السيارة وفي الطريق استمروا في ضربي وإساءتي بالألفاظ بزيئة ونابية وهددوني بأنهم سيقوموا باغتصابي في المعتقل وشعرت بالدم يغطي عيني اليسرى.
وسلكت السيارة طرق فرعية حتى أنني لم اعرف الوجهة التي تسير إليها وبعد أكثر من نصف ساعة وصلنا إلى العمارات شارع (٥٧) ودخلت السيارة إلى مبنى من طابق واحد حوائطه الخارجية مغطاة بالألمنيوم وأول ما انزلوني من السيارة وجدت فرصة سانحة لأنقض على أحدهم وبدأت بضربه وفي هذه اللحظة خرج شخص من الداخل يبدو انه ضابط وأخذ يصرخ: ثابت ثابت وقادني من يدي إلى مكتب في الداخل وإعتذر لي عن ما تعرضت له وكنت أنتعل فردة حذاء واحدة بعد أن فقدت الأخرى أمام المحكمة وثيابي ملطخة بالدماء، وعرض علي أن أبدل ثيابي بقميص من عنده، غير أني رفضت ثم قال لي يمكن أن أغادر إلى شأني.
وكنت أتوقع أن تعود بي سيارة إلا أنني توجهت إلى شارع المطار بحذاء واحد وملابس ملطخة بالدماء وسط دهشة المارة.
ومن هناك توجهت إلى قسم شرطة أمتداد الدرجة الأولى بالعمارات وحصلت على أرنيك ٨ وبعد معاينة الطبيب قال أن هنالك إصابات في اليد اليسرى، وفي العين، وجروح في الوجه وكدمات في الظهر ودون بلاغ بالرقم ٨١٠

وأكد الأستاذ محمد إبراهيم أنه سيتبع كافة الطرق القانونية لينال المعتدين عليه عقاب شديد لما تسببوا له من أَذًى جسدي ونفسي، وقال انه بصدد إخطار نقابة المحامين بما جرى له رسميا بجانب تقديم شكوى رسمية في مواجهة جهاز الأمن والمخابرات الوطني.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*