الرئيسية / أخبار / عاجل : إختطاف ممثل الإتهام معتصم الحاج عقب انتهاء جلسة قضية الشهيدة سارة.

عاجل : إختطاف ممثل الإتهام معتصم الحاج عقب انتهاء جلسة قضية الشهيدة سارة.

الخرطوم : Sudan Voices

اعتقلت السلطات الامنية الاستاذ معتصم الحاج (عضو الهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات )ممثل الاتهام  فى قضية الشهيدة د.سارة عبدالباقي اليوم بعد انتهاء الجلسة عقب صدور قرار بالبراءة على القاتل ، ولم يتسنى لنا معرفة مكان الاعتقال حتى الان،وقد شهد محيط مجمع المحاكم أحتجاج وغضب جماهيري بعد أعلان حكم البراءة  علي المتهم حيث قامت الشرطة باعتقال كل من ساندرا فاروق كدودة ومعاويه ماو ومجاهد قديم واخرين حيث تم اطلاق سراحهم قبل قليل.

هذا وقد كانت Sudan Voices قد اوردت قبل قليل الخبر التالى :

حكمت محكمة الخرطوم بحري اليوم بتبرئة سامي محمد احمد علي المتهم بإغتيال الشهيدة /سارة عبدالباقى  ، هذا وقد كانت سارة قد لقيت حتفها رمياً بالرصاص إبان الأحداث المصاحبة لإعلان الحكومة رفع الدعم عن المحروقات في سبتمبر من العام الماضي والتي شهدت ازهاق لأرواح العديد من الأبرياء دون الوصول إلى الجناة، ومعظم البلاغات المدونة قيدت ضد مجهول، بيد أن قضية الشهيدة «سارة» هي القضية الوحيدة التي وصلت إلى القضاء بعد تكثيف التحريات وتوقيف متهم فيها.

 تعود تفاصيل القضية الي الخامس والعشرين من سبتمبر العام الماضي عقب إعلان الحكومة قرارها برفع الدعم عن المحروقات، اندلعت أحداث مناهضة للقرار أفضت إلى مقتل ابن خالة الشهيدة «صهيب» (15) عاماً رمياً بالرصاص على يد مجهول، وخرجت «سارة» ترافق أسرتها لأداء واجب العزاء داخل الحي بضاحية الدروشاب شمال وفي أثناء تجمهر المعزين أمام منزل العزاء انطلقت رصاصتان اخترقتا جسد الطبيبة «سارة» أدتا إلى مقتلها أثناء إسعافها إلى المستشفى ومن ثم كانت إجراءات البلاغ.
و أمام القضاء باشرت هيئتا الاتهام والدفاع تقديم دفوعاتهما أمام القاضي «محمد صديق» بالمحكمة الجنائية بحري، وقدم الاتهام في قضيته (12) شاهد اتهام تركزت جل شهادتهم في أربع نقاط رئيسية في القضية..

– الأولى أن المجني عليها كانت حية وموجودة في منزل عزاء وأصيبت بطلقين ناريين أديا إلى وفاتها..

– الثانية أن المتهم كان موجوداً أمام منزل العزاء (مكان الجريمة) وكان يرتدي زياً ملكياً ويحمل سلاحاً وهو الشخص الوحيد الذي كان يحمل سلاحاً..

– الثالثة إثبات إطلاق المتهم للرصاص..

– الرابعة أن المتهم الشخص الوحيد الذي كان يرتدي الزي الملكي، وكان يكر ويفر مع الشرطة لحظة وقوع الجريمة وكان موجوداً بمسرح الحادث.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*