الرئيسية / أخبار / التحالف العربي من اجل السودان : البشير يبدأ دعايته الإنتخابية بحملة إنتقامية على الصحافة السودانية

التحالف العربي من اجل السودان : البشير يبدأ دعايته الإنتخابية بحملة إنتقامية على الصحافة السودانية

Sudan voices

بيان عاجل البشير يبدأ دعايته الإنتخابية بحملة إنتقامية على الصحافة السودانية

في هجمة هي الأشرس من نوعها في تاريخ الصحافة السودانية، صادرت السلطات الاثنين نسخ 13 صحيفة شاملة بينهن صحيفتين اجتماعيتين بعد طباعتها، دون أي أسباب أو إخطار الناشرين ورؤساء تحرير الصحف.

وصادر جهاز الأمن والمخابرات السوداني في إنتهاك واضح وصريح وتعدي سافر على الحقوق والحريات صحف التيار والرأي العام والإنتباهة وآخر لحظة والأهرام اليوم وأول النهار والوطن والسوداني وألوان والصيحة والمجهر السياسي والدار وحكايات، في سابقة نوعية في تاريخ مصادرة الصحف.

إنّ التحالف العربي من أجل السودان والشبكة العربية لإعلام الأزمات إذ يدينان هذه الواقعة الغريبة بأشد العبارات، يعربان عن قلقهما البالغ على التردي المريع لمستوى الحريات العامة في السودان وحرية الرأي والتعبير، وسياسة تكميم الأفواه وإخراص الصحف والصحفيين.

إن هذا القرار المؤسف رغم أنه الأسواء في تاريخ الصحافة السودانية، لكنه لا ينفصل عن السلوك اليومي الممارس من قبل جهاز الأمن والمخابرات السوداني، وهجمته الشرسة على الصحف والصحفيين، فقد ظل هذا الجهاز حاضراً بعناصره داخل المؤسسات الصحفية، يراقب ويحظر ويصادر ويلاحق الصحفيين عبر الإستدعاءات والتحقيق وكتابة تعهدات أو فتح بلاغات كيدية ضدهم في المحاكم، كما ظل هذا الجهاز يمارس سلطته في إغلاق الصحف وسحب ترخيصها دون إذن من القضاء.

إن عملية مصادرة صحيفة بعد الطبع بهذا السلوك الذي يخالف القوانين المحلية ومواثيق حقوق الإنسان بل حتى الأعراف والتقاليد السودانية الحميدة، يعني تحميلها خسائر مالية فادحة رغم أن الذي يملك قرار المصادرة ـ جهاز الأمن ـ هو من يمارس الرقابة القبلية “قبل النشر” على الصحف، وكان من الممكن والمتاح إخطار الصحف بعدم الطبع، ولكن إمعاناً في ضرب إقتصادياتها، تمت المصادرة بعد الطبع.

تواجه الصحف في السودان أزمة مالية سيئة مع إرتفاع تكاليف مدخلات الطباعة بجانب الضرائب الباهظة المفروضة عليها، مقابل شح الإعلان الذي تسيطر عليه السلطة الحاكمة وتتحكم في توزيعه حسب الولاءات، إضافة إلى ضعف التوزيع بسبب إحجام القراء عن شراء الصحف، بعد أن فقدت مصداقيتها في ظل هذه الرقابة الممارسة عليها مع أرتفاع سعر بيعها.

لقد أعلن الرئيس السوداني ترشحه للرئاسة “للمرة السادسة” وبدأ دعايته الإنتخابية بحملة إنتقامية على الصحافة السودانية، التي لم تشهد مثل هذه المجزرة حتى في عهد الإستعمار.

إن التحالف العربي من أجل السودان والشبكة العربية لإعلام الأزمات يجددان دعوتهما، لجميع الصحفيين ونشطاء حقوق الإنسان والمهتمين بالشأن السوداني، وجميع السودانين بالداخل والخارج لنكوين جبهة واسعة تتصدى لسياسات مصادرة الصحف والتنكيل بالصحفيين والدفاع عن الحقوق والحريات، ” إما صحافة حرة أولا صحافة”.


تأسس التحالف في مايو 2008 , وبات يضم أكثر من 130 منظمة من منظمات المجتمع المدني العربي في 19 دولة عربية تناصر حماية ومساعدة من يعانون من أثار النزاع في شتى أنحاء السودان، وتسعى لتحقيق السلام لهم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*