الرئيسية / أخبار / أُسر تطالب وزارة التربية بتعطيل الدراسة موجة البرد.. مدارس وأجساد في العراء

أُسر تطالب وزارة التربية بتعطيل الدراسة موجة البرد.. مدارس وأجساد في العراء

Sudan voices

طالبت أعداد كبيرة من الأسر وزير التربية والتعليم بولاية الخرطوم، بمنح المدارس عطلة للظروف المناخية السيئة حتى اعتدال الجو. وقال أولياء أمور تحدثوا للصحيفة إن ظروف الأسر الاقتصادية لا تمكنهم من توفير كساء يتناسب وبرودة الطقس.. واستشهد أولياء أمور بما تشهده الولاية الشمالية من هطول ثلج، وقالوا إن الدراسة في هذا الطقس تهدد حياة أبنائهم.
يقول عاطف عبيد وهو عامل حر يقيم أم بدة إن ثقافة المجتمع السوداني ليس فيها تقسيم الكسوة إلى صيفية وشتوية، وأضاف قائلاً: طقس السودان (كلو صيف)، ولا نستطيع الآن تحمل نفقات إضافية لتوفير ملابس شتوية لأبنائنا. ويتابع قائلاً: أبنائي يذهبون إلى مدارسهم راجلين، والمدارس حدث ولا حرج، ليس بها أبواب ولا شبابيك بالشكل المتعارف عليه لتقي الطلاب من البرد.
وتقول حليمة هارون وهي تقيم دار السلام أم درمان، لا نستطيع توفير وجبة الإفطار لأبنائنا إلا بشق الأنفس، وأضافت قائلة: “وما بنقدر نجيب هدوم برد للأولاد”، ولا نستطيع حرمانهم من التعليم، فهم أملنا في ظل هذا الواقع، وأيضاً نخاف عليهم من الأمراض “عشان كدة الحكومة مفروض توقف المدارس”، إلى حين انقضاء هذه الموجة.
وتقول أحلام عبد القادر وهي مطلقة تقييم الكلاكلة: نحن لا نعرف ما هي كسوة الشتاء، مع الظروف الاقتصادية الصعبة التي أعيشها مع أطفالي، فنحن في أزمة حقيقية خاصة أن البرد على أشده، وكما سمعت فالأيام القادمة سوف تشهد موجة أقوى وتصل درجة الحرارة إلى أقل من ثماني درجات، ولا أملك في يدي حيلة حتى أوفر لأبنائي ما يتدثرون به من زمهرير البرد، وبالكاد أوفر لهم لقمة يسدون بها رمق جوعهم، وعلى أن اضمن ايجار المنزل خاصة وأني مطلقة، لذا أطالب وزير التربية بمنح المدارس عطلة للظروف المناخية السيئة حتى اعتدال الجو، فالأطفال لا يستطيعون احتمال هذه البرودة الشديدة وقايةً لهم من الامراض .

 

* * نشرت في التغيير اليومية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*