الرئيسية / أخبار / منافقو النظام (يرضعون)..!

منافقو النظام (يرضعون)..!

Sudan voices

عثمان شبونة

* أن يحتفل الشخص المستلب أو “الأرعن” بشيء ليس فيه فذلك يسمى وقاحة.. هم أكثر الناس بعداً عن معنى الاستقلال؛ باعتبار أن التحرر الحقيقي يبدأ بخنق مشروعهم المُضل الغبي حتى “يفطس!” وهُم ــ كذلك ــ أقرب الناس إلى عينات رديئة ــ تعادي الله قبل الكتب ــ عينات كثيرة في التاريخ لم يكن آخرها “التتار”.. وحين نصفهم بالمستلبين فليس ذلك نعت من أجل الذم فقط؛ بل هي الحقيقة الصارخة.. فالشخص الوطني ــ وليس المؤتمر الوطني ــ لا يكون خائناً.. والخيانة كلمة في جوفها تفور كافة الموبقات..!!
* متسكعو السلطة والانتهازيون أصحاب مشروع “الشلة الضالة” يحتفلون بالاستقلال.. فاضرب كفاً بكف إن شئت..! لم أقل مطلقاً إن الظاهرة الشاذة من بوادر “الساعة” حتى لا يخرج أفاكٌ من أئمة السلطان ويحرف القول بعد أن يتجشأ سمكاً ودجاجاً..! بل هي “ساعة خاصة!” يتوقف عقربها في العجب… فإذا كانت عجائب الدنيا سبعاً فإن لنظام الخرطوم ضعف هذا العدد.. أما عجيبة العجائب فهي أن يحتفل هادمو البلاد بالاستقلال.. إذا صح أن ثمة استقلال أصلاً..! فما هو التفسير الذي لم يسبقنا إليه أحد لنقوله حول المهرجانات التي لا تسر عاقلاً ولا مجنوناً؟!
* السلطة الراهنة في الخرطوم تركت الاحتفال بـ(عيد انقلابها) وهذا أفضل ما فعلته في (حياتها) فالعار لا يحتفى به..! فلِمَ التفتت بصخبٍ وحدّة للاحتفال بـ(الاستقلال) هذا العام على نحو ما رأينا؛ وكأنه آخر عام في الدنيا..؟!
1- الشيء اليقيني أنهم لا يحتفلون بالحدث، بل يستغلونه استغلالاً سيئاً لدهن جلودهم بمرهم “الوطنية” فتزداد تشوهاً..!
2- ربما أصابهم الزهد في “المرهم الديني” بعد أن تبين للناس بأنه “مغشوش” ويغشون به.. فأي بلادة هذه تحملهم على الالتصاق عنوة بقيم ليست فيهم؟!
3- ربما كثرة التعوّد والتكرار مسّخت عليهم (شطر الدين) فاستحبوا الرضاعة من (شطر الوطنية) على غرار “الموضة!” وخاب فألهم لأن البلاد لم تتحرر بخروج الإنجليز… والعمل لتحريرها سيستمر..!
* ثم ماذا تعني “قطع القماش” التي جاب بها “المستلبون الجوف” الشوارع ابتهاجاً بشيء لا يعرفونه.. شيء اسمه “الاستقلال”؟! وماذا يستفيد الناس من بذخ فئة جوعت الناس وشردتهم بعد مرور “59” عاماً من مرور الحدث..! فئة تسير بعكس كل مناهج التحرر والكرامة منذ زمان الرسل الأوائل..!
* أسئلة كثيرة تدور في الأذهان ــ هذا العام ــ وكأن احتفالات المتسلطين بالاستقلال ستشفع لهم في الانتخابات “القسرية” القادمة..!
* أيها المواطن الكريم: إذا أردت أن يزداد عدد المتسولين والأرامل و”العاطلين” و”السجناء!” وأبناء السِفاح والموتى والمذلولين؛ فامنح صوتك للمستعمِر “الجد”..!!
أعوذ بالله
ــــــــــــــــــــ
** نشرت بالأخبار ــ الأحد
aswatsh@hotmail.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*