الرئيسية / أخبار / نداء السودان اختراق جوهرى ويهز اركان النظام

نداء السودان اختراق جوهرى ويهز اركان النظام

الخرطوم:-sudanvices

فى رد فعل مباشر من سلطة المؤتمر الوطنى توعّدت الحكومة قوى المعارضة والجبهة الثورية  بالحسم، وقطعت بالعمل على تفكيك الآليات التي تسعى لاسقاط الحكومة وتشتيت جهود السلام، واعتبرت القيادية بالمؤتمر الوطني ونائبة رئيس البرلمان سامية أحمد محمد أن اتفاق نداء السودان، تكتل جديد من التكتلات الكثيرة لمحاولة رفض الحوار ولإثناء الحكومة عنه، واتهمت الموقعين عليه بالسعي لخلق تباعد بين الأطراف المتجاوبة مع الحوار، وقالت سامية في تصريحات،ان الجبهة الثورية  والأحزاب لا تريد حواراً وسلاماً، وفى تصعيد لموقف المؤتمر الوطنى وجه نائب الرئيس حسبو محمد عبد الرحمن ولاة الولايات بفتح معسكرات الدفاع الشعبي لتدريب المجاهدين وإعلان حالة التعبئة والاستنفار، وشنَّ حسبو خلال مخاطبته احتفالات الدفاع الشعبي بوداع لواء «الشهيد هاشم تاج السر» المتجه إلى مناطق العمليات، شن هجوماً عنيفاً على وثيقة «نداء السودان» التي مهرت بتوقيع رئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي ورئيس قوى الإجماع فاروق أبو عيسى ونائب رئيس الجبهة الثورية منى أركو مناوي في أديس أبابا أمس الأول، واكد بان لإنقاذ جاءت لتمكين الدين الإسلامي ولم تأتِ لجمع الأموال والغنائم. وانهم جاوا لحرسة مشروع الدولة الإسلامي وفي سياق متصل ذكر  وزير الدولة بوزارة الدفاع الفريق يحيى محمد خير بخصوص  وثيقة «نداء السودان» وقال مخاطباً موقعي الوثيقة: «إنتو أعملو التجمعات والنداءات ونحن كل يوم نعمل لواء .وفي ذات الاتجاه توعد المنسق العام للدفاع الشعبي عبد الله الجيلي ان الذين  الذين استجابوا للجبهة الثورية وتحالفوا معها،: «سنركمهم جميعاً وموعدنا أن نصلى صبح الخلاص في الأراضي السليبة».

كما استقبلت مدينة كادقلي حاضرة ولاية جنوب كردفان تعزيزات جديدة من الجيش لعمليات الصيف الحاسم وتعهد والي الولاية بالإنابة وزير التربية والتعليم بالولاية  بابكر أحمد بابكر عند استقباله القوات بتحقيق الأمن وبسط هيبة الدولة.

.ومن جانبه قال قائد الفرقة «14» مشاة اللواء ركن عبد الهادي عبد الله عثمان: «إن الجيش أبلى بلاءً حسناً في الأيام الفائتة وأكد أنهم سوف يحسمون الجبهة الثورية هذا الصيف

نليست هي المرة الأولى ولن تكون الأخيرة التي  تصدر فيها مثل هذه   التصريحات والانفعالات التى لا ترقى لمستوى ادارة دولة فى ظل غياب الروية والمشروع الوطنى  والاصرار على المضى بسياسة الاقصاء  والهيمنة والدفاع عن بقاء النظام لن يتبقى من الوطن الا نظام جاسم على صدر الشعب السودانى باسم الدين والجهوية

والموقف المدهش هو رد فعل حزب المؤتمر الشعبى الذى  يصر على المضى بحوار المؤتمر الوطنى لحل القضية الوطنية وصل لدرجة ان يصرح كمال عمر بانة فى حال رفض الحوار من الاطراف السودانية انهم سوف يكون لهم موقف اخر سوف يعلن فى وقته فى تجاوز صريح للاعراف وابجديات  واحترام مواقف القوى السياسية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*