الرئيسية / أخبار / مجموعة نساء السودان الجديد تدين صمت المجتمع الدولى تجاه جريمة تابت

مجموعة نساء السودان الجديد تدين صمت المجتمع الدولى تجاه جريمة تابت

Sudan voices

بيان الى نساء الوطن وكافة الشعب السودانى العظيم

ظللنا ومنذ الاسبوع الاول من نوفمبر الجارى نتابع باهتمام بالغ واسى عميق جريمة الاغتصاب البشعة التى قامت بها مليشيات الدعم السريع بشكل جماعى لاكثر من 200 امرأة بقرية تابت بشمال دارفور، كما تابعنا ردود أفعال بعض المنظمات الدولية والاقليمية لهذه الجريمة والتى اكتفت معظمها بالتعبير عن قلقها، بينما تنصلت بعثة الامم المتحدة (يوناميد) عن القيام بواجبها فى التحقق من وقائع الجريمة امام محاولات الحكومة نكران حدوثها والتستر عليها مما يضع بعثة الامم المتحدة فى الموقف ال لا حيادى والوقوع فى براثن الحكومة ونظامها الفاسد ومليشاتها المجرمة..
لذا نحن فى مجموعة نساء السودان الجديد ندين وبشدة صمت المجتمع الدولى تجاه هذه الجريمة النكراء ونطالب القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدنى بالوقوف وقفة واحدة للضغط على الامم المتحدة والمنظمات الحقوقية الدولية لاجراء تحقيق عاجل بواسطة لجنة دولية تقوم بالتحقيق الميدانى فى الجريمة والكشف عن مرتكبيها بفية تقديمهم للعدالة كمجرمين حرب..
جماهيرنا العظيمة
ظلت حكومة الانقاذ منذ مجيئها تقوم بجرائم ضد النساء تعدت الجلد والاهانة والقمع الى إغتصابات فردية وجماعية طالت النساء فى كل مكان خاصة فى مناطق النزاعات والمناطق الواقعة تحت تأتير الحرب وسيطرة المليشيات الحكومية ضاربة بكرامة المرأة السودانية عرض الحائط، ومتخطية لكل المثل والاخلاق والمورثات الطيبة التى عرف بها الشعب السودانى العظيم، وامام كل ذلك ظلّ المجتمع الدولى طوال هذه السنوات يكتفى بالشجب والادانة دون عمل فعلى يضع الفاعلين تحت طائلة مجرمى الحرب وتقديمهم للعدالة الدولية بالرغم من كل التقارير التى ظلت تقدمها المنظمات الحقوقية الدولية خاصة فى منطقة دارفور، لذا يجب أن ندفع فى اتجاه وضع حد لهذه الانتهاكات التى باتت تأخذ ابعاداً أكبر للحد الذى تمّ به إغتصاب 200 امرأة أمام اطفالهم وازواجهم!!!
فمعاً لاجل اجل اسقاط نظام الفساد والاستبداد وإهانة النساء..
عاش الشعب السودانى حراً
عاشت المرأة السودانية حرة كريمة
الخزى والعار لحكومة الانقاذ ومليشايتها الفاسدة المجرمة
مجموعة نساء السودان الجديد
الخرطوم/15/11/2014م

تعليق واحد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*